منتديات شباب تايمز - التربية على المنهج النبوي
دخول الأعضاء
الإسم: الكلمة السرية:
هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..



طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية
  التربية على المنهج النبوي  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات
عبد الله عضوية موثقة
14:04 - 06/16  
التربية على المنهج النبوي



 يقال بأن التربية هي أداة بناء شخصية الإنسان وتكوينه.

والمنهج النبوي التربوي هو أعظم منهج أحدث أعظم تغيير عرفته البشرية، حوَّل الأعراب الجفاة من عبادة الأصنام والأوثان إلى عبادة رب العباد، ومن التعلق بالدنيا وأطماعها إلى إرادة وجه 

الله عز وجل ومرضاته، ومن الفرقة والنزاعات والخرافات إلى الاجتماع والتآلف وصناعة الحضارة.



قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد:

 ((وإذا كانت سعادةُ العبد في الدارين معلقةً بهدي النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فيجِب على كلَ من نصح نفسه، وأحب نجاتها وسعادتها، أن يعرف من هديه وسيرته وشأنه مَا يَخْرُجُ به عن 

الجاهلين به، ويدخل به في عِداد أتباعه وشِيعته وحِزبه، والناس في هذا بين مستقِل، ومستكثِر، ومحروم، والفضلُ بيد الله يُؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم)).



العصمة له صلى الله عليه وسلم.

 ? وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى? * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى? ?

 ((عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: كُنْتُ أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُرِيدُ حِفْظَهُ، فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ، وَقَالُوا: تَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ 

وَسَلَّمَ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَرٌ يَتَكَلَّمُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَاءِ؟ فَأَمْسَكْتُ عَنْ الْكِتَابِ، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَوْمَأَ بِإِصْبَعِهِ إِلَى فِيهِ، وَقَالَ: "اكْتُبْ، فَوَالَّذِي 

نَفْسِي بِيَدِهِ، مَا خَرَجَ مِنْهُ إِلَّا حَقٌّ)).


هناك أشخاص امتزجت محبة النبي صلى الله عليه وسلم بأرواحهم وامتلكت قلوبهم، حتى خافوا الحرمان من رؤيته بعد موته لما يعرفون من منزلته العالية عند ربه. وقد يقصر بهم الوصول إلى تلك الدرجات العالية.


عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: جاء رجلٌ إلى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، إنك لأحبُّ إليَّ من نفسي، وإنك لأحبُّ إليَّ من أهلي ومالي، وأحبُّ إليَّ من ولدي، 

وإني لأكون في البيت فأذكركَ، فما أصبر حتى آتيكَ فأنظر إليكَ، وإذا ذكرتُ موتي وموتكَ عرفتُ أنَّكَ إذا دخلتَ الجنَّة رُفِعْتَ مع النبيِّين، وأنِّي إذا دخلتُ الجنَّة خشيتُ ألاَّ أراكَ، فلم يرُدَّ عليه 

النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - شيئًا؛ حتى نزل جبريل - عليه السلام - بهذه الآية: ? وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ 

أُولَئِكَ رَفِيقًا?.


وهذا مشاهَد، فإن محبيه صلى الله عليه وسلم، يفرحون بتتبع سنته وكل ما جاء عنه، وهذا كله من مقتضيات الإيمان بالله تعالى.

 ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ).



إن الانصراف عن الهدي النبوي حرمان من الخير، وإن التطلع إلى الغير - مع الغنى بمكنون تراثنا النبوي - لانحرافٌ عن القصد، وإن سبيل الفلاح لأمتنا أن تكشف الستار عما تغافلنا عنه من تراث النبوة.



قال الله تعالى: ? لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ?. 

chabab
05:49 - 06/19  
جزاك الله خيرا
  التربية على المنهج النبوي  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات

طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية

~ حكمة اليوم ~ ~ ~ 0.41 ثانية ~
~ XML Sitemap ~ HTML Sitemap ~ URL List ~