منتديات شباب تايمز - جدد السفينة فإن البحر عميق
دخول الأعضاء
الإسم: الكلمة السرية:
هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..



طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية
  جدد السفينة فإن البحر عميق  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات
طاقم الإشراف
13:39 - 2019/06/16  
 بسم الله الرحمن الرحيم 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 جدد السفينة فإن البحر عميق 

الحمد لله وكفى وسلام على سيدنا محمد وعلى عباده الذين اصطفى .. 

أورد الديلمي في مسند الفردوس قول سيد الخلق محمد (صلى الله عليهِ و سلَّم: 

 يا أبا ذر جدد السفينة فإن البحر عميق ، وخفف الحمل فإن السفر بعيد ، وأحمل الزاد فإن العقبة طويلة ، وأخلص العمل فإن الناقد بصير 

فهذا التوجيه النبوي ، يتحدث في جوانب متعددة ومتشابكة ، عن إحكام السفينة ، والاستكثار من زاد المسافر ،

 وتخفيف الحمل ، وإخلاص العمل  لتعبر السفينة أمواج البحر المتلاطمة ، وتصلى برها في أمن وأمان 

فعن أي سفينة يتحدث النبي (صلى الله عليهِ و سلَّم ؟ وأي بحر هذا ؟ وأي سفر ؟ كلها أسئلة تحتاج من العبد أن يقبل بسمعه وعقله وبصره ، بل بكل جوارحه ، ليتخيل مشهد السفينة في بحر

 عميق متلاطم الأمواج  فيجب أن تكون السفينة محكمة ، لتعبر فيها هذا البحر بأمن وأمان  ولن تكون السفينة محكمة إلا بأعمال صالحات ، ترجو ثوابها يوم الحساب 

فالله يحب إتقان العمل في كل شيء  وكان (صلى الله عليهِ و سلَّم يوصى به  ، ويقول : إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه  ولما جاء الرجل ( المسيء في صلىاته  وصلىى صلىاته 

، ولم يحسن أداء الصلىاة , قال له  ارجع فصلّ فإنك لم تصلى. ثم أرشده للصواب  وقال  اركع حتى تطمئن راكعاً ...  فانظر لأهمية الإتقان  نعم , ولذلك قال  صلىوا كما 

رأيتمونى أصلىي وكان (صلى الله عليهِ و سلَّمإذا مرّ بآيه فيها تسبيح سبح , وإذا مر بأية فيها سؤال سأل . وإذا مر بآية فيها عذاب استعاذ منه . الله 

إتقاناً للعمل ليضمن عظيم الأجر . 

 إنا لا نضيع اجر من أحسن عملاً . 

ثم قال الحبيب (صلى الله عليهِ و سلَّم : 

 وأحمل الزاد فإن العقبة طويلة 

فما أطول هذا السفر  إنه سفر إلى الآخرة  وفيه ظلمات كثيرة  ظلمات تتبعها ظلمات  فظلمة عند الموت  وظلمة في القبر  وظلمة يوم الحشر  وظلمة على الصراط   ومن لم يجعل الله له

 نوراً فما له من نور إنه سفر طويل يحتاج لزاد كثير  وحين تنقضي الأيام يشعر العبد بالأسى والندم على ما ضيع فيها  يقول عبد الله بن مسعود: (ما ندمت على شيء ندمى على يوم غربت شمسه ونقص فيه أجلي ولم يزد عملي 

نعم أخي  نعم أختي  اغتنموا الفرصة  واسمعوا للشاعر : 

فإن تك بالأمس اقترفت إساءة فبادر بإحسان وأنت حميد

ولا تبق فعل الصالحات إلى غد لعل غداً يأتي و أنت فقيد

إذا المنايا أخطأتك و صادفت حبيبك فاعلم أنها ستعود

ثم قال (صلى الله عليهِ و سلَّم في جانب آخر :  وخفف الحمل فإن السفر بعيد وما أكثر الأحمال والعقبات يوم القيامة  وما أثقلها في يوم يشتد فيه غضب الله تعالى  لأن الناس يأتون 

ويقفون بكل أعمالهم  فبالله عليكم  كيف يكون حال العبد بحمل ثقيل ، وأمام عقبة كؤود ؟؟؟ هل يستطيع في ذلك الموقف العظيم أن يتحرك بنفسه  وهو في حال وصفه الله بقوله ( وأنذرهم 

يوم الآزفة إذ القلوب لدا الحناجر كاظمين 

ثم قال (صلى الله عليهِ و سلَّموأخلص العمل فإن الناقد بصير ويقول رب العباد في الحديث القدسي أنا أغنى الشركاء عن الشرك فمن عمل العمل يريد الأجر من غيري فهو لغيري 

سبحان الغنى يقول عبد الله بن عباس: الرياء في الأمّة كدبيب نملة سوداء في ليلة ظلماء على صخرة صماء فاحذر أن تقع في هذا الجب المظلم  فتصرف العبادة لغير الله فتكون من 

الخاسرين 

هذه وصايا الحبيب محمد (صلى الله عليهِ و سلَّم للمحب  عسى أن يجتمع المحبون مع من أحبوا  وختاما يقول (صلى الله عليهِ و سلَّممن تشبه بقوم فهو منهم و من تشبه بقوم حشر معهم 

 والله أسأل أن يجعلنا ممن أحسنوا العمل ، فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً . 

ثم يختم النبي (صلى الله عليهِ و سلَّم حديثه بهذه العبارات الرائعة 

 يا أبا ذر: لا عقل كالتدبير ، ولا ورع كالكف ، 

وأخيراً اسمع لقول على بن أبى طالب :
 
إنّ لله عبادا فطنا طلّقوا الدنيا وخافوا الفتنا

نظروا فيها فعلموا أنها ليست لحى وطنا 

جعلوها لجة و اتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا.

منقول.


chabab
05:50 - 2019/06/19  
إنّ لله عبادا فطنا طلّقوا الدنيا وخافوا الفتنا

نظروا فيها فعلموا أنها ليست لحى وطنا

جعلوها لجة و اتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا.

بارك الله فيك وأحسن إليك
  جدد السفينة فإن البحر عميق  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات

طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية

~ حكمة اليوم ~ ~ ~ 0.75 ثانية ~
~ XML Sitemap ~ HTML Sitemap ~ URL List ~