منتديات شباب تايمز - ماذا قال صلى الله عليه وسلم عن المفلس بعد ماسئل اصحابه عن ذلك
دخول الأعضاء
الإسم: الكلمة السرية:
هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..



طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية
  ماذا قال صلى الله عليه وسلم عن المفلس بعد ماسئل اصحابه عن ذلك  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات
عبد الله عضوية موثقة
17:06 - 04/30  
ماذا قال صلى الله عليه وسلم عن المفلس بعد ماسئل اصحابه عن ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم
أتدرون ما المفلس ؟!
الحمد لله رب العالمينأما بعد :
إن التعدي على العباد و أخذ حقوقهم بغير حق ، حتى و إن كانوا كفارا أمره عظيم عند الله جل جلاله، فعلينا أن لا نستهين بذلك و لو كان شيئا يسيرا .
أيها الأحبة إن للظلم مرارة و شدة على النفس يَشعر بها المظلوم ،ولذلك حرمه ربنا جل جلاله على نفسه، وجعله بين الخلائق محرما، فعن أبي ذر-رضي الله عنه-قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:قال الله تبارك و تعالى:" يا عبادي إني حَرَّمْتُ الظلم على نفسي، وجعَلْتُهُ بينكم مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا ..." .رواه مسلم ( 2577) 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية–رحمه الله-:"فإن هذا خطاب لجميع العباد أن لا يظلم أحد أحدا،وأمر العالم في الشريعة مبنى على هذا، وهو: العدل في الدماء والأموال و الأبضاع والأنساب والأعراض".مجموع الفتاوى (18/ 167)
أيها الكرام إن الظالم لما أعجبته نفسه وطغى عليه حب الذات استحقر غيره وأخذته العزة بالإثم، فنراه إذا أخطأ لا يُقر بخطئه ،و إذا اسْتُنصح لا يقبل النصيحة ،و الله المستعان.
ونسي هذا الضعيف ! أن ظلمه للناس وبال عليه في الدنيا و خزي و ندامة يوم القيامة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله -:"إن الناس لم يتنازعوا في أن عاقبة الظلم وخيمة وعاقبة العدل كريمة". مجموع الفتاوى (28/ 63)
فالظالم متوعد في هذه الدار الفانية بالعقاب، فإن أمهله الله جل جلاله و لم يؤاخذه مباشرة بجريرته، فإنه سبحانه لن يُهمله بل سيأخذه أخذ عزيز مقتدر إذا لم يبادر بالتوبة إلى الله وذلك بالرجوع عن ظلمه و الاستغفار عن ما فعله.
فعن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنَّ الله عز وجل ليملي - يؤخر- للظالم، حتى أَخَذَهُ لم يُفْلِتْهُ – لم يطلقه-"، ثُمَّ قَرَأَ ( وَكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إِن أخذه أليمٌ شديدٌ ) [ هود :102] .رواه البخاري (4409 ) ومسلم (2583) و اللفظ له .
قال الحافظ المناوي–رحمه الله-:"وفيه تسلية للمظلوم، ووعيد للظالم، وأنه لا يغتر بالإمهال فإنه ليس بإهمال".فيض القدير( 2/4)
فلا يَحسب الظالم أن الله يخفى عليه ما يفعل أو هو غافل عنه ، قال تعالى ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) [ إبراهيم :42]
قال الشيخ السعدي –رحمه الله- :" حيث أمهلهم ،وأدر عليهم الأرزاق وتركهم يتقلبون في البلاد آمنين مطمئنين فليس في هذا ما يدل على حسن حالهم ، فإن الله يملي للظالم ويمهله ليزداد إثما ، حتى إذا أخذه لم يفلته ". تفسير السعدي (ص 427)
هذا جزاءه في الدنيا أما في الآخرة فعقابه أشد ، نسأل الله العافية ، فظلمه ظُلمةٌ عليه ووبال، فعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنه- قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الظلم ظلمات يوم القيامة " . رواه البخاري (2315) ومسلم (2579) واللفظ له .
قال ابن الجوزي –رحمه الله-:"وإنما ينشأ الظلم من ظلمة القلب ، ولو استنار بنور الهدى لنظر في العواقب ، فإذا سعى المتقون بنورهم الذي اكتسبوه في الدنيا من التقوى ظهرت ظلمات الظالم فاكتنفته".كشف المشكل من حديث الصحيحين (2/ 560)
فيا أيها الظالم تذكر أن ظلمك وتعديك على الناس بأكل حقوقهم و الكلام في أعراضهم سيؤدي بك إلى الإفلاس يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، فلن تجد ما ينفعك بعد أن وزعت حسناتك التي جنيتها في الدنيا على من ظلمتهم، فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أَتَدْرُونَ ما الْمُفْلِسُ"؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال" إِنَّ الْمُفْلِسَ من أُمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شَتَمَ هذا وقَذَفَ هذا ،وأَكَلَ مَالَ هذا، وَسَفَكَ دَمَ هذا وَضَرَبَ هذا، فَيُعْطَى هذا من حَسَنَاتِهِ وهذا من حَسَنَاتِهِ،فإن فنيت حَسَنَاتُهُ قبل أَن يُقْضَى ما عليه أُخِذَ من خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عليه ثم طُرِحَ في النار ". رواه مسلم ( 2581) 
قال الإمام النووي–رحمه الله- :"وأما من ليس له مال ومن قل ماله فالناس يسمونه مفلسا! وليس هو حقيقة المفلس، لأن هذا أمر يزول وينقطع بموته،وربما ينقطع بيسار يحصل له بعد ذلك في حياته،وإنما حقيقة المفلس هذا المذكور في الحديث فهو الهالك الهلاك التام والمعدوم الإعدام المُقطِع،فتؤخذ حسناته لغرمائه،فإذا فرغت حسناته أخذ من سيئاتهم فوضع عليه ثم ألقي في النار فتمت خسارته وهلاكه وإفلاسه".الشرح على صحيح مسلم(16/136)
فيا أيها المخلوق اتق الله في نفسك و في غيرك و احذر من ظلم الناس، و اتق دعوتهم ، وإن كانوا فجارا ، فإنها مستجابة ولو بعد حين ، فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"دعوة المظلوم مستجابة،وإن كان فاجرا ففجوره على نفسه".رواه الإمام أحمد في المسند (2/367) وحسنه الشيخ الألباني –رحمه الله- في صحيح الجامع ( 3382)
فإن كنت قد ظلمت الخلق فبادر بالتخلص من خطيئتك والتوبة منها في الدنيا قبل أن يُقتص منك يوم القيامة ويؤخذ حتى من حسناتك ، والله المستعان .
فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"من كانت عنده مَظْلِمَةٌ لأخيه فَلْيَتَحَلَّلْهُ منها،فإنه ليس ثَمَّ دينارٌ ولا درهمٌ من قبل أن يُؤْخَذَ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسناتٌ أُخِذَ من سيئات أخيه فَطُرِحَتْ عليه". رواه البخاري (6169) 
فالله أسأل أيها الأحبة أن يعيذنا و إياكم من ظلم الناس و التعدي عليهم ، وأن يرزقنا العدل و الإنصاف في أمورنا كلها فهو سبحانه ولي ذلك و القادر عليه .

نعمان
16:39 - 05/01  
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
chabab
08:00 - 05/02  
فالله أسأل أيها الأحبة أن يعيذنا و إياكم من ظلم الناس و التعدي عليهم
  ماذا قال صلى الله عليه وسلم عن المفلس بعد ماسئل اصحابه عن ذلك  عرض جميع المشاركات بالكامل تصغير عرض جميع المشاركات

طباعة
حجم الصفحة:
الصفحة :
إذهب إلى منتدى:
الحديث والسيرة النبوية

~ حكمة اليوم ~ ~ ~ 0.96 ثانية ~
~ XML Sitemap ~ HTML Sitemap ~ URL List ~